وزير المياه: السودان يحق له الدفاع عن مصالحه إذا فشلت محادثات سد النهضة

رئيس مجلس الإدارة:محمود علىرئيس التحرير: شريف سليمان
إخفاق أمني جديد في إسرائيل (فيديو) الصين تدعم الحق الفلسطيني من منطلق إنساني وحقوقي تايلور سويفت تحتل المركز الأول الأعلى مبيعا عالميا للمرة الرابعة وليد توفيق يستعد لطرح أحدث أغانيه «لسه بيسألوني».. الليلة 20 فيلمًا قصيرًا في الدورة الأولى من أيام قنا السينمائية وفاة هاني الناظر بعد صراع مع مرض السرطان محافظ الفيوم يلتقي بوزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج محافظ القاهرة يوجه مديرية التموين بتكثيف أعمال الرقابة على السلع دمج ذوي الهمم والأصحاء في رياضة السباحة على شواطئ الغردقة الضرائب توحد أسس احتساب الضريبة على الأجور لممولي المرحلة الخامسة بداية من 15 فبراير الرئيس السيسي يثمن حرص ماليزيا على المشاركة في تقديم المساعدات الإغاثية إلى أهالي غزة البيئة توقع اتفاقية تعاون لإنشاء وحدة غاز حيوي بقويسنا

سياسة

وزير المياه: السودان يحق له الدفاع عن مصالحه إذا فشلت محادثات سد النهضة

أعلن ياسر عباس ، وزير الموارد المائية والري السوداني ، أن بلاده ستدافع عن مصالحها بكل الوسائل المشروعة في حال فشل مفاوضات سد النهضة الإثيوبي.
وجاءت تصريحات عباس خلال مقابلة ، السبت ، مع صحيفة الشروق المصرية.

وأشار إلى رد فعل بلاده في حال إصرار إثيوبيا على بدء الملء الثاني لسد النهضة دون اتفاق ملزم قانونًا ، وأكد أن الخرطوم لها الحق في استخدام كل الوسائل للدفاع عن أمنها القومي.

وأشار الوزير السوداني إلى أن إثيوبيا تحاول إدراج ملف تقاسم المياه في مفاوضات السد الضخم.

وقال عباس إن غياب الإرادة السياسية يكمن وراء عدم التوصل إلى اتفاق بشأن السد. وأضاف أن سبب اقتراح بلاده توسيع مظلة الوساطة وتشكيل الرباعية الدولية يعود إلى عدم وجود تطورات في المفاوضات منذ توقفها في 10 كانون الثاني / يناير.

وقال الوزير إن السودان قدم اقتراحا لتوسيع مظلة المفاوضات ، من خلال إدراج الأمم المتحدة بين المراقبين الحاليين ، وهم الاتحاد الأفريقي ، والاتحاد الأوروبي ، والولايات المتحدة.

وبشأن الاقتراح ، شدد عباس على أنه يرى الأطراف الأربعة وسطاء ووسطاء وليسوا مراقبين لكسر الجمود في المفاوضات. وسيساعد ذلك الدول الثلاث في التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم فيما يتعلق بملء وتشغيل سد النهضة الذي يراعي مصالح الخرطوم والقاهرة وأديس أبابا.

كما تطرق إلى مخاوفهم ، مشيرًا إلى دعم مصر لهذا الاقتراح ، مشيرًا إلى أن الملء الثاني للسد دون اتفاق يهدد حياة 20 مليون سوداني.

وشدد عباس على أنه يمكن للأطراف الثلاثة "إبرام اتفاق قبل شهر يوليو ، إذا كان لدى الإثيوبيين الإرادة السياسية".

وحول التقارب بين مصر والسودان قال عباس إن البلدين يتعاونان في تبادل الخبرات وتحسين سبل استخدام الموارد المائية.

بدأت إثيوبيا في بناء السد الضخم على النيل الأزرق عام 2011. والنيل الأزرق من أبرز روافد نهر النيل ، والمفاوضات بين إثيوبيا ومصر والسودان مستمرة منذ عام 2015. وقد فشلت هذه المحادثات حتى الآن للوصول إلى أي حل ملزم.

وأعلنت إثيوبيا العام الماضي انتهاء المرحلة الأولى من ملء خزان السد ، ومن المتوقع أن تبدأ المرحلة الثانية خلال أشهر.

تريد كل من الخرطوم والقاهرة اتفاقًا ملزمًا بشأن السد ، وهو ما ترفضه أديس أبابا عمليًا من خلال المفاوضات. كثفت كل من مصر والسودان اتصالاتهما بشأن ما وصفته بـ "التعنت الإثيوبي.