حكمت المحكمة على طبيب أسنان متهم بالتحرش بالرجال بينهم مشاهير بالسجن 16 عاما

رئيس مجلس الإدارة:محمود علىرئيس التحرير: شريف سليمان
سوريا تهاجم فرنسا وترد على ادعاءاتها اليونان تفوز في مسابقة أفضل قناص أوروبية لعام 2022 أسطول MRTT متعدد الجنسيات يضم الآن سبع طائرات A330 MRTT قوات الدفاع الأسترالية تكشف النقاب عن بوشماستر الذي يعمل بالطاقة الكهربائية اختبار قذيفة مدفعية نفاثة من مسافة بعيدة إسرائيل تقصف أهدافا إيرانية في سوريا Orbit تطلق نظام هوائي المراقبة المتقدم Gaia 100 القوات المسلحة الألمانية | التسلسل الزمني لعملية الإخلاء العسكري في أفغانستان بعثة الأمم المتحدة في مالي: الجيش الألماني يعلق عمليات مينوسما تتعاون IAI مع Babcock في حل الرادار لبرنامج UK SERPENS وزيرا الدفاع الإسرائيلي والقبرصي يبحثان التعاون الإقليمي والعدوان الإيراني ثمانية جرحى في هجوم في القدس بينهم امرأة حامل

أحكام قضائية

حكمت المحكمة على طبيب أسنان متهم بالتحرش بالرجال بينهم مشاهير بالسجن 16 عاما

الطبيب المتهم
الطبيب المتهم

قضت محكمة جنايات القاهرة ، الخميس ، بسجن طبيب أسنان ذكر 16 عاما بتهمة مضايقة رجال بينهم مشاهير في عيادته.

تعود القضية عندما تحدث المخرج الذي تحول إلى مطرب تميم يونس المعروف بأغنيته الفيروسية "السالمونيلا" ، والممثل عباس أبو الحسن الذي لعب دور "الجزار" في الفيلم المصري "مافيا" ، على مواقع التواصل الاجتماعي. في أغسطس / آب تعرضوا للاعتداء الجنسي من قبل طبيب الأسنان المذكور.

وواجه طبيب الأسنان اتهامات بالاعتداء غير اللائق ، وهي أقل شدة من الاغتصاب ، والتحرش.

وقالت النيابة إنها اعتقلت المتهم واستجوبته وأظهرت له الأدلة الفنية التي يواجهها. وأضافت أنها وجدت على هاتفه أدلة فنية أخرى تؤيد الاتهامات.

وجاء في بيان النيابة أن المتهم قال إنه يعاني من "اضطراب في الميول الجنسية" لم يؤثر على إدراكه ووعيه بل دفعه لارتكاب مثل هذا الفعل.

وقال محامي أبو الحسن (56 عاما) لبرنامج 90 دقيقة على المحور إن المتهم ضايق موكله ثلاث مرات في مناسبات مختلفة ، كانت أقدمها قبل 26 عاما.

قال يونس إنه كان يبلغ من العمر 22 عامًا عندما أمسك طبيب الأسنان بالقوة العضو التناسلي للمغني الشهير ثم نفى ذلك.

ولم يتم الكشف رسمياً عن هويات الضحايا الثلاثة الآخرين في القضية.

صادقت الحكومة المصرية العام الماضي على مشروع قانون يضمن سرية الشهادات التي أدلى بها ضحايا التحرش والاغتصاب والاعتداء الجنسي.

وينص القانون على معاقبة المخالفين الذين يكشفون عن معلومات عن الضحايا أو شهاداتهم بالحبس لمدة لا تزيد عن 6 أشهر أو بغرامة لا تتجاوز 500 جنيه.

جاء ذلك في إطار حرص الدولة على الحفاظ على المبادئ الأخلاقية في الوقت الذي يتردد فيه كثير من الضحايا في الإبلاغ عن هذه الجرائم خوفا من الإضرار بسمعتهم.