كلمة سفير إسبانيا في مصر بمناسبة افتتاح المؤتمر الثالث عشر لجمعية المهتمين بالدراسات الإسبانية

رئيس مجلس الإدارة:محمود علىرئيس التحرير: شريف سليمان
اليابان تتسلم ثلاث مركبات أرضية بدون طيار (نظام المشاة الهجين المجنزرة) ”طاقة” الإماراتية تتفاوض مع اثنين من المساهمين علي الاستحواذ على أسهم صندوقي GIP وCVC من الشركة الاسبانية المتعددة الجنسيات مصرع وإصابة 102 شخص في أفغانستان جراء الفيضانات ”فيجو” يتحدى حزب العمال الاشتراكي العمالي بالالتزام أمام كاتب العدل وزيرة الثقافة تُصدر قرارًا بتشكيل لجنة لمتابعة تنفيذ توصيات الحوار الوطني انطلاق الدورة السادسة من ”مهرجان القاهرة الأدبي”.. السبت تؤكد إسبانيا وهولندا التزامهما بالسياسة الخارجية النسوية والتعاون الاستراتيجي في الاتحاد الأوروبي قطاع النقل يدعو إلى تقديم مساعدة بقيمة 10.5 مليون يورو للمواطنين الذين يتدربون على الرقمنة في مجال التنقل أنخيل فيكتور توريس يجتمع مع عمدة برشلونة للمضي قدماً في إعداد لجنة التعاون الإداري المشترك لهذا العام إطلاق أول برنامج تدريبي في مصر بمجال التصدير معتمد دوليا من هيئة كندية لويس بلاناس: تتمتع إسبانيا بإمكانات استثنائية في مجال تكنولوجيا الأغذية الزراعية وزير خارجية بريطانيا: إسرائيل تتخذ قرارا بالتحرك ضد إيران

أخبار

كلمة سفير إسبانيا في مصر بمناسبة افتتاح المؤتمر الثالث عشر لجمعية المهتمين بالدراسات الإسبانية

السفير الاسباني في مصر
السفير الاسباني في مصر

ألقى سفير إسبانيا كلمة في افتتاح المؤتمر الثالث عشر لجمعية المهتمين بالدراسات الإسبانية قال فيها:

السيدة رئيسة جمعية المهتمين بالدراسات الإسبانية بمصر، (السادة السفراء)، السادة المهتمون بالدراسات الإسبانية، قبل ما يربو من ثلاث سنوات، حيث كنت قد توليت للتو مهام منصبي كسفير لإسبانيا في مصر، كان لي شرف المشاركة في حفل افتتاح المؤتمر الدولي الثاني عشر لجمعية المهتمين بالدراسات الإسبانية بمصر. في تلك المناسبة احتفلنا أيضاً بمرور 50 عامًا على وجود جمعية كان عملها مهمًا للغاية في بناء الجسر الثقافي الذي يربط إسبانيا وأمريكا اللاتينية ومصر.

ويتم ذلك من خلال أحد أثمن عناصر ثقافتنا: اللغة الإسبانية. كما يعلم الكثيرون منكم، تتمتع اللغة الإسبانية بحضور عالمي وهي موجودة كلغة رسمية في ثلاث قارات. إن تأثير لغتنا غير عادي وينعكس أيضًا في الصناعات الثقافية والسياحية.

خلال السنوات الماضية، كنت محظوظًا لمقابلة العديد من المهتمين بالدراسات الإسبانية بمصر المرتبطين بالسفارة، والبعض لم يعد معنا مثل الأساتذة الموقرين د. محمود على مكي، د. سليمان العطار، د. محمد أبو العطا أو د. علي المنوفي.

أتمنى أن تكون هذه الكلمات تكريمًا لذكراهم، ولتجديد تقديرنا لأعمالهم المتميزة الغزيرة، إن إرثهم يستمر في شخصيات أخرى شهيرة، مثل الدكتور صلاح فضل، أو عزيزتنا رئيسة جمعية المهتمين بالدراسات الإسبانية بمصر، الدكتورة نجوى محرز.

أود أن أشكركم جميعًا على تفانيكم وجهدكم من أجل لغتنا. لا يزال الاهتمام باللغة الإسبانية حياً في مصر، تمكنت من التحقق من ذلك بنفسي في معرض القاهرة الدولي للكتاب الأخير في يونيو الماضي.

وخلال افتتاحه، تمكنت من تقديم عملين باللغتين الإسبانية والعربية تم نشرهما عام 2021:

أول قاموس كرة قدم إسباني-عربي لمعهد ثربانتس والليغا ، وكتاب كتالوج معرض عن أعمال حسن فتحي ، المهندس المعماري المصري الكبير والذي قام بنشره البيت العربي في مدريد والسفارة المصرية في إسبانيا بالتعاون مع الجامعة الأمريكية بالقاهرة.

لكن الاهتمام لا ينعكس فقط في هذه الأعمال، أو ترجمة الكتب أو ترجمة الأفلام. ينعكس ذلك أيضًا في النشاط التدريسي لمعهد ثربانتس في القاهرة والإسكندرية، أو في عمل 16 جامعة مصرية حيث يدرس أكثر من 6000 طالب سنوياً لتعميق معرفتهم الفائقة باللغة الإسبانية. إنهم يفعلون ذلك بفضل العم

ل المستمر لأعضاء هيئة التدريس المتحمسين والذين يحظون بكل تقدير واعتزاز السفارة.

بالإضافة إلى ذلك، أود أيضًا أن أضيف دور المدرسين الإسبان في الجامعات المصرية، وهو برنامج تعاون نود تعزيزه.

خالص التقدير لعملكم وأطيب الأمنيات بنجاحات كثيرة في المهمة التي تقومون بها.

في الختام، اسمحوا لي أن اؤكد، كما أشرت بالفعل في المؤتمر الأخير ، أنه عزيز جداً على نفسي أن أتذكر درجتي العلمية في الفلسفة والآداب في فقه اللغة الإسبانية، لقد مر وقت طويل على ذلك، ولكن المعرفة المكتسبة في دراستي الجامعية قد رافقتني طوال مسيرتي المهنية وساعدتني على تمثيل بلدي بشغف وحماس.

شكراً جزيلاً للجميع ومع خالص تمنياتي بالتوفيق والسداد.