البعثة الأثرية التابعة لجامعة برشلونة تقدم حصاد اكشافاتها بمدينة أوزيريس في البهنسا بالمنيا

رئيس مجلس الإدارة:محمود علىرئيس التحرير: شريف سليمان
القبض على رجل حاول الاعتداء علي طفلة بحلب مرسوم خاص بالأسواق القديمة والتراثية في محافظات حلب وحمص ودير الزور إجراء الاختبارات مع Meteor على اليوروفايتر لأول مرة | نظام ملاحة مدعوم بالذكاء الاصطناعي من Rheinmetall عودة العلاقات الدبلوماسية الكاملة بين إسرائيل وتركيا شركة Elbit Systems تحصل على عقودًا بقيمة 240 مليون دولار لترقية الخزانات للعملاء الدوليين وزيرة الدفاع الإسبانية تزور المجموعة الثالثة والأربعين للقوات الجوية الصادرات الإسبانية ترتفع بنسبة 24.8٪ في النصف الأول من عام 2022 الحكومة تطلق دعوة للمساعدة في التطوير التجريبي لتطبيقات 5G في القطاعات الاقتصادية وزارة النقل تنشر شروط بيع واستخدام اشتراكات Cercanías و Rodalies و Media Distancia التقليدية المجانية للمسافرين ضبط مركب شراعي يحمل 400 كيلوغرام من الكوكايين في المحيط الأطلسي على بعد 500 ميل من جزر الأزور القوات المسلحة توقع بروتوكول تعاون مع جامعة الأسكندرية لدعم المنظومة التعليمية والبحثية

سياحة وطيران

البعثة الأثرية التابعة لجامعة برشلونة تقدم حصاد اكشافاتها بمدينة أوزيريس في البهنسا بالمنيا

البعثة الأثرية
البعثة الأثرية

بدأت البعثة الأثرية التابعة لجامعة برشلونة - معهد دراسات الشرق الأدنى القديم (IPOA)- عملها في مدينة أوزوريس، الواقعة في البهنسا (المنيا) بقيادة الدكتورة مايتي ماسكورت روكا والدكتورة إستر بونس مييادو في الـ 10 من نوفمبر الماضي وستنتهي في الـ 10 من ديسمبر الحالي. واكتشفت البعثة خلال فترة عملها بالقطاع 36، الذي بدأ العمل به عام 2019، حيث عثرت بالفعل على ما مجموعه سبع مقابر من فترة العصر الصاوي-الفارسي، وأربعة مقابر من العصر الروماني، وكلها مبنية بالحجر.

واكتشفت العام الحالي، خمس خبيئات بيزنطية، مبنية بأقبية أسطوانية مصنوعة من الطوب اللبن، وبداخلها العديد من الأشخاص المدفونين؛ ثلاث مقابر أخرى من العصر الروماني بها مومياوات محنطة، بعضها بورق مقوى متعدد الألوان، وثلاثة برقائق ذهبية على اللسان، وهو طقس لحماية المتوفى يُعد من السمات المميزة لمقبرة مدينة أوزيريس الرومانية، التي اكتشف بها حتى الآن أربعة عشر من هذه الألسنة الذهبية.

بالإضافة إلى ذلك، عثر تحت أحد هذه المقابر الرومانية على هيكل جنائزي من العصر الفارسي. وبمتابعة أعمال التنقيب نحو الشرق من هذه المقبرة الأخيرة، اكتشفت مقبرتان من العصر الصاوي (664-525 قبل الميلاد). كانت أحداهما مفتوحًة منذ العصور القديمة، ولكن يوجد بداخلها تابوت مصنوع من الحجر الجيري له غطاء على هيئة سيدة، وبداخله عددًا كبيرًا من الخرز وعقود من الخزف المزخرف تُكَوُن جزءاً من القلائد الجنائزية التي تغطي المتوفى، وكذلك تميمة حجرية لمسند رأس بجودة ممتازة. القبر الثاني كان مغلقاً ولم يفتح من قبل، ويحتوي على تابوت مجسم له غطاء على هيئة رجل وبداخله شخص محنط مع تمائم مختلفة (عين حورس، جعارين، تمثال للإله حورس، أعواد بردي، ريش مزدوج، قلوب، ...) ، وجعران قلب، والعديد من الخرز وعقود من الخزف المزخرف التي تُكَوُن جزءاً من القلائد الجنائزية التي كانت تغطيه.

وُجِدَ بالمقبرة جميع المرفقات الجنائزية: الأواني الكانوبية الأربعة ذات الأحشاء المحنطة بداخلها، 399 أوشبتي من الخزف المزخرف، وإبريق خزفي به بقايا لفائف. أنجزت البعثة الأثرية عملها تحت رعاية وزارة الثقافة والرياضة الإسبانية، وجامعة برشلونة - معهد دراسات الشرق الأدنى القديم (IPOA)، ومؤسسة بالارك والجمعية الكاتالونية لعلم المصريات بالتعاون مع وزارة السياحة و الآثار المصرية و د. حسن عامر، الأستاذ بكلية الآثار -جامعة القاهرة .