إسرائيل | القبض على منفذي هجوم إلعاد بعد ثلاثة أيام

رئيس مجلس الإدارة:محمود علىرئيس التحرير: شريف سليمان
أكاديمية البحث العلمي: 11 طفل فازوا بمنحة السفر للمعهد المتحد للعلوم النووية بروسيا 7 أطفال يشاركوا بلوحاتهم الفنية في معرض السوسن للفن التشكيلي بدمشق نمو قوي في المبيعات والأرباح في Hensoldt تسليم أول سترايكر من طراز Oshkosh Defense Stryker 30 mm للجيش الأمريكي غانز: ”الدولة ستشن ضربة استباقية كلما لزم الأمر”.. والسيسي: يجب تحسين الوضع الاقتصادي للفلسطينيين القوات المسلحة تنظم زيارة لوفد من جمعية رجال الأعمال المصريين الأفارقة لمركز الطب الطبيعى والتأهيلى وعلاج الروماتيزم بالعجوزة تقرير.. الأسر الإسبانية تخفض هدر الطعام في عام 2021 وزارة الصحة تدعو السكان للتبرع بالدم 168 شركة سياحة إسبانية تطلب مساعدات للتحول الرقمي وزارة السياسة الإقليمية تطلق خطة مفاجئة لتعزيز مكاتب الهجرة بيانات وكالة حماية البيئة: السياحة تساهم بنصف العمالة التي تم إنشاؤها في العام الماضي السكك الحديدية تنشط المرحلة الأولى للحصول على تذاكر موسمية مجانية

شئون عربية

إسرائيل | القبض على منفذي هجوم إلعاد بعد ثلاثة أيام

القوات الاسرائيلية في أعقاب الهجوم في إلعاد
القوات الاسرائيلية في أعقاب الهجوم في إلعاد

بعد ثلاثة أيام ونصف من الهجوم في مدينة إلعاد الإسرائيلية ، والذي أودى بحياة ثلاثة رجال ، وبعد مطاردة مكثفة ، تمكنت قوات الأمن الإسرائيلية من إلقاء القبض على المهاجمين اللذين كانا يختبئان في الغابة بالقرب من موقع الهجوم .

حيث وقعت أحدث الهجمات في سلسلة الهجمات الفلسطينية مساء الخميس - خلال عيد الاستقلال الرابع والسبعين لإسرائيل.

والمقبوض عليهم هم: أسعد الرفاعي (19 عاما) وصبحي أبو شقير (20 عاما) فلسطينيان من قرية رمانة بالضفة الغربية قرب جنين نفذا هجوما قاتلا بالفؤوس والسكاكين أودى بحياة أورن بن يفتاح - أ السائق الذي أحضرهم إلى إلعاد وقتل في نهاية الرحلة - ويوناتان هافاكوك وبوعز غول.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت خلال استشارة أمنية عقدت مباشرة بعد الهجوم: "لقد شرع أعداؤنا في حملة قاتلة ضد اليهود أينما كانوا. هدفهم هو تحطيم أرواحنا لكنهم سيفشلون. سنضع أيدينا على القتلة ومن يساعدهم ويحرضهم ، وسوف دفعون الثمن" .

وبعد استشارة أمنية أخرى ، أصدر وزير الدفاع بيني غانز تعليمات إلى مؤسسة الدفاع بتمديد الحصار في غزة والضفة الغربية ، وتعزيز ودعم قوات الشرطة في الدوريات والبحث عن المنفذين للعمليات المقاومة ، واستخدام الوسائل اللازمة في نقاط العبور ومناطق أخرى من أجل منعهم من الهروب والسفر إلى الضفة الغربية.

قبل أيام من الهجوم ، دعا زعيم حماس في غزة يحيى السنوار الفلسطينيين والمواطنين العرب في إسرائيل لارتكاب هجمات ضد اليهود - بالبندقية أو السكين أو بالفأس. تجري الآن مناقشة عامة في إسرائيل حول ما إذا كان ينبغي للجيش الإسرائيلي القضاء على السنوار ، الذي ملطخت يديه بدماء عشرات الإسرائيليين.