ممدوح الشناوي يكتب: ”أولاد أديب.. سُمكم ما زال يسري كأفاعٍ في خفاءِ”

رئيس مجلس الإدارة:محمود علىرئيس التحرير: شريف سليمان
الفريق / أسامة عسكر رئيس أركان حرب القوات المسلحة يشهد ندوة هيئة التدريب للقوات المسلحة أكاديمية البحث العلمي: 11 طفل فازوا بمنحة السفر للمعهد المتحد للعلوم النووية بروسيا 7 أطفال يشاركوا بلوحاتهم الفنية في معرض السوسن للفن التشكيلي بدمشق نمو قوي في المبيعات والأرباح في Hensoldt تسليم أول سترايكر من طراز Oshkosh Defense Stryker 30 mm للجيش الأمريكي غانز: ”الدولة ستشن ضربة استباقية كلما لزم الأمر”.. والسيسي: يجب تحسين الوضع الاقتصادي للفلسطينيين القوات المسلحة تنظم زيارة لوفد من جمعية رجال الأعمال المصريين الأفارقة لمركز الطب الطبيعى والتأهيلى وعلاج الروماتيزم بالعجوزة تقرير.. الأسر الإسبانية تخفض هدر الطعام في عام 2021 وزارة الصحة تدعو السكان للتبرع بالدم 168 شركة سياحة إسبانية تطلب مساعدات للتحول الرقمي وزارة السياسة الإقليمية تطلق خطة مفاجئة لتعزيز مكاتب الهجرة بيانات وكالة حماية البيئة: السياحة تساهم بنصف العمالة التي تم إنشاؤها في العام الماضي

مقالات

ممدوح الشناوي يكتب: ”أولاد أديب.. سُمكم ما زال يسري كأفاعٍ في خفاءِ”

الكاتب الصحفي/ ممدوح الشناوي
الكاتب الصحفي/ ممدوح الشناوي

خرج علينا كاتب المفروض أنه من المفكريين والمحللين الساسيين المصريين الكبار الذين يشار لهم بالبنان بمقال مقيت تضج سطوره بقدر ليس بقليل من التضليل في تحليل الوضع الراهن بمصر ، ومدى خطورة الأحداث الكارثيةالقادمة على المنطقة كلها إذا لم تسرع دول الخليج الشقيقة في مد يد العون إلى مصر ، ثم ظهر أخوه الأصغر الإعلامي الأشهر ليروج لكل ما جاء فيه .

ففي بداية المقال حاول عماد أديب بخبرته أن يأمن جانب القيادة السياسية بأن جعلها مظلومة ولا حول لها ولا قوة فيما جرت به الأحداث، فما حدث وما يحدث وما سيحدث من وجهة نظره لم يكن سببه سوء إدارة ولا رداءة تخطيط منها، ولكن سوء حظ وأقدار سماوية شاءت أن تتعرض الدولة المصرية لأزمتين متتاليتين هما كورونا والحرب الروسية الأوكرانية .

بعدها استطرد الرجل في سرد تداعيات استمرار هذا الوضع الكارثي على مصر وأهلها والتي ستصل حسب توقعاته إلى هروب ونزوح ملايين المصريين عبر الحدود البرية إلى السودان وليبيا وفلسطين ، وعبر الحدود البحرية إلى دول الخليج وأوروبا في هجرة أشبه بهجوم الجراد الذي سيأكل في طريقه الأخضر واليابس في تلك الدول .

وأخيرا أتي الكاتب الكبير بحلوله العبقرية بأن تبادر دول الخليج والمنظمات الدولية بالوقوف إلى جانب مصر بضخ الأموال الطازجة وتوفير شحنات الطاقة بسعر مناسب ومعقول حتى تقف الدولة المصرية على أقدامها وتستطيع أن تخمد نيران لو اشتعلت بها لأحرقت كل جيرانها .

وهنا لي أكثر من تعقيب على هذا المقال الذي أعتبره إهانة لكرامة شعب عريق أشرقت عليه شمس التاريخ منذ آلاف السنين وهو محتضن تراب وطنه حيا وميتا، لم تجبره يوما صروف الدهر المتقلبة ولا كوارث الطبيعة ولا جبروت أعدائه ولا حتى طغيان حكامه على أن يترك أرض أجداده ويفر فرار الجبناء الأذلاء ، فلتطمئن يا سيد أديب فلن يأتي أبدا هذا اليوم الذي تلوح به وتلمح له .

وإن أردت أنت وأخيك أن تبحثا عن حل لكل ما نحن فيه فعليك أن توصيه و نفسك وكل من هم على شاكلتكما من مدعي الفكر السديد والخبرة والحكمة أن يتقوا الله في بلدهم وأن يوصفوا الحالة التي نمر بها بكل موضوعية حتى يستطيع صانع القرار ومعاونوه - إن أرادوا - أن يجدوا صوتا عاقلا مخلصا ينبههم ويرشدهم إلى طريق النجاة مما أوشكنا أن نقع فيه .