ممدوح الشناوي يكتب: ”أولاد أديب.. سُمكم ما زال يسري كأفاعٍ في خفاءِ”

رئيس مجلس الإدارة:محمود علىرئيس التحرير: شريف سليمان
فقدان 3 أشخاص جراء تحطم طائرة مروحية فى الصين وزير الخارجية الروسى: سنواصل تقديم المساعدات الإنسانية لكوبا مسئول سعودى: خطة متكاملة لسلامة الغذاء والدواء للحجاج وزير خارجية الأردن لنظيره النرويجى: الاعتراف بدولة فلسطين خطوة مهمة صحة غزة: ارتفاع حصيلة الشهداء فى القطاع إلى 37202 منذ بداية الحرب المجلس الدولى لحقوق الإنسان: إثبات التحقيقات وجود إبادة بغزة ليس جديدا فتح: الوحدة الوطنية صمام الأمان للتغلب على مخططات الاحتلال إعلام فلسطينى: صافرات الإنذار تدوى فى منطقتى مفلاسيم ونير عام فى شمال غلاف غزة السعودية تدشن تجربة التاكسي الجوي ذاتي القيادة لأول مرة في موسم الحج عيد الأضحى في قطر.. أجواء سياحية واحتفالية بنكهة عالمية باب الكعبة المشرفة.. مصنوع من أكبر كتلة ذهبية في العالم موجودة بجوار باب الكعبة.. ثماني قطع من أحجار ”المرمر” النادرة

مقالات

ممدوح الشناوي يكتب: ”أولاد أديب.. سُمكم ما زال يسري كأفاعٍ في خفاءِ”

الكاتب الصحفي/ ممدوح الشناوي
الكاتب الصحفي/ ممدوح الشناوي

خرج علينا كاتب المفروض أنه من المفكريين والمحللين الساسيين المصريين الكبار الذين يشار لهم بالبنان بمقال مقيت تضج سطوره بقدر ليس بقليل من التضليل في تحليل الوضع الراهن بمصر ، ومدى خطورة الأحداث الكارثيةالقادمة على المنطقة كلها إذا لم تسرع دول الخليج الشقيقة في مد يد العون إلى مصر ، ثم ظهر أخوه الأصغر الإعلامي الأشهر ليروج لكل ما جاء فيه .

ففي بداية المقال حاول عماد أديب بخبرته أن يأمن جانب القيادة السياسية بأن جعلها مظلومة ولا حول لها ولا قوة فيما جرت به الأحداث، فما حدث وما يحدث وما سيحدث من وجهة نظره لم يكن سببه سوء إدارة ولا رداءة تخطيط منها، ولكن سوء حظ وأقدار سماوية شاءت أن تتعرض الدولة المصرية لأزمتين متتاليتين هما كورونا والحرب الروسية الأوكرانية .

بعدها استطرد الرجل في سرد تداعيات استمرار هذا الوضع الكارثي على مصر وأهلها والتي ستصل حسب توقعاته إلى هروب ونزوح ملايين المصريين عبر الحدود البرية إلى السودان وليبيا وفلسطين ، وعبر الحدود البحرية إلى دول الخليج وأوروبا في هجرة أشبه بهجوم الجراد الذي سيأكل في طريقه الأخضر واليابس في تلك الدول .

وأخيرا أتي الكاتب الكبير بحلوله العبقرية بأن تبادر دول الخليج والمنظمات الدولية بالوقوف إلى جانب مصر بضخ الأموال الطازجة وتوفير شحنات الطاقة بسعر مناسب ومعقول حتى تقف الدولة المصرية على أقدامها وتستطيع أن تخمد نيران لو اشتعلت بها لأحرقت كل جيرانها .

وهنا لي أكثر من تعقيب على هذا المقال الذي أعتبره إهانة لكرامة شعب عريق أشرقت عليه شمس التاريخ منذ آلاف السنين وهو محتضن تراب وطنه حيا وميتا، لم تجبره يوما صروف الدهر المتقلبة ولا كوارث الطبيعة ولا جبروت أعدائه ولا حتى طغيان حكامه على أن يترك أرض أجداده ويفر فرار الجبناء الأذلاء ، فلتطمئن يا سيد أديب فلن يأتي أبدا هذا اليوم الذي تلوح به وتلمح له .

وإن أردت أنت وأخيك أن تبحثا عن حل لكل ما نحن فيه فعليك أن توصيه و نفسك وكل من هم على شاكلتكما من مدعي الفكر السديد والخبرة والحكمة أن يتقوا الله في بلدهم وأن يوصفوا الحالة التي نمر بها بكل موضوعية حتى يستطيع صانع القرار ومعاونوه - إن أرادوا - أن يجدوا صوتا عاقلا مخلصا ينبههم ويرشدهم إلى طريق النجاة مما أوشكنا أن نقع فيه .