الدكتورة نادية مصطفى تكتب: فساد هنا وفساد هناك وانتشار البلطجة .!!

رئيس مجلس الإدارة:محمود علىرئيس التحرير: شريف سليمان
القبض على رجل حاول الاعتداء علي طفلة بحلب مرسوم خاص بالأسواق القديمة والتراثية في محافظات حلب وحمص ودير الزور إجراء الاختبارات مع Meteor على اليوروفايتر لأول مرة | نظام ملاحة مدعوم بالذكاء الاصطناعي من Rheinmetall عودة العلاقات الدبلوماسية الكاملة بين إسرائيل وتركيا شركة Elbit Systems تحصل على عقودًا بقيمة 240 مليون دولار لترقية الخزانات للعملاء الدوليين وزيرة الدفاع الإسبانية تزور المجموعة الثالثة والأربعين للقوات الجوية الصادرات الإسبانية ترتفع بنسبة 24.8٪ في النصف الأول من عام 2022 الحكومة تطلق دعوة للمساعدة في التطوير التجريبي لتطبيقات 5G في القطاعات الاقتصادية وزارة النقل تنشر شروط بيع واستخدام اشتراكات Cercanías و Rodalies و Media Distancia التقليدية المجانية للمسافرين ضبط مركب شراعي يحمل 400 كيلوغرام من الكوكايين في المحيط الأطلسي على بعد 500 ميل من جزر الأزور القوات المسلحة توقع بروتوكول تعاون مع جامعة الأسكندرية لدعم المنظومة التعليمية والبحثية

مقالات

الدكتورة نادية مصطفى تكتب: فساد هنا وفساد هناك وانتشار البلطجة .!!

الدكتورة - نادية مصطفى
الدكتورة - نادية مصطفى

فساد هنا وهناك ، عنف وجرائم قتل ، احباط َوتشاؤم ، حوارات ومجادلات وخلافات حول قضايا لم تكن يوما في صلب اهتمامات هذا المجتمع ، ولا شاغلا مهما من شواغله ، ولا أولوية من أولوياته وفجأة وجدنا أنفسنا وقد غرقنا فيها ، وأفسدت لنا حياتنا وشوهت الكثير من معالمها التي كانت عليها .. و اوصلتنا الي الكثير مما نحن فيه... ولو أننا كنا قد ركزنا علي الأهم منها وشغلنا أنفسنا به ، لما كان هذا حالنا الذي صرنا اليه.

عندما تصل الأمور بالمجتمع الي هذا المنعطف من التردي والخطر ، فإنه لا بد من وقفة شاملة حازمة وجادة يشارك فيها المجتمع المدني بكل أطيافه ومنظماته ومراكز صناعة الرأي العام فيه ، بحثا عن مخرج سريع من هذا النفق الذي أُدْخِلنا فيه ، وعن الطرق والسياسات العملية التي يمكن بها تجفيف منابع هذا الخطر الذي يجد جذوره في تربية وطنية غائبة ومناهج تعليمية فاشلة وإعلام عابث يعيش مع نفسه في كوكب آخر بعيدا عن واقع المجتمع الذي يخاطبه ، وفتاوى دينية مغلوطة َتثير الفتن والبلبلة والخلاف في الرأي أكثر مما تقدم من حلول ناجزة لمشكلاتنا اليومية ، ومن ضغوط اقتصادية ونفسية وعصبية متزايدة لأسباب كثيرة ومتداخلة مع بعضها البعض ومع ذلك تبقي قابلة للحل ، ومن انصراف الناس في حياتهم عن ما يبني وينتج ويضيف الي غيره مما لا جدوي منه ولا طائل من ورائه علي النحو الذي أصبح عليه حالنا الآن... حيث لا نعمل ولا ننتج ولا نجد ما يكفينا من ضرورات الحياة.

وبغير التصدي لكل تلك الأخطار ، وتصويب كل تلك المسارات ، وتجفيف كل تلك المنابع من جذورها بالحلول والسياسات والمبادرات ، فلن يكون هناك مستقبل ولا أمل علي الإطلاق ، وتستمر الدائرة إلى أن يتم وضع سياسيات لضبط النظام بأكمله وتوفير آليات الحوكمة السليمه .