إصابة عدد من مرتزقة الاحتلال التركي نتيجة اشتباكات في “رأس العين” في الحسكة بسورية

رئيس مجلس الإدارة:محمود علىرئيس التحرير: شريف سليمان
سوريا تهاجم فرنسا وترد على ادعاءاتها اليونان تفوز في مسابقة أفضل قناص أوروبية لعام 2022 أسطول MRTT متعدد الجنسيات يضم الآن سبع طائرات A330 MRTT قوات الدفاع الأسترالية تكشف النقاب عن بوشماستر الذي يعمل بالطاقة الكهربائية اختبار قذيفة مدفعية نفاثة من مسافة بعيدة إسرائيل تقصف أهدافا إيرانية في سوريا Orbit تطلق نظام هوائي المراقبة المتقدم Gaia 100 القوات المسلحة الألمانية | التسلسل الزمني لعملية الإخلاء العسكري في أفغانستان بعثة الأمم المتحدة في مالي: الجيش الألماني يعلق عمليات مينوسما تتعاون IAI مع Babcock في حل الرادار لبرنامج UK SERPENS وزيرا الدفاع الإسرائيلي والقبرصي يبحثان التعاون الإقليمي والعدوان الإيراني ثمانية جرحى في هجوم في القدس بينهم امرأة حامل

شئون عربية

إصابة عدد من مرتزقة الاحتلال التركي نتيجة اشتباكات في “رأس العين” في الحسكة بسورية

اشتباكات بمدينة الحسكة السورية
اشتباكات بمدينة الحسكة السورية

أصيب عدد من مرتزقة الاحتلال التركي أثناء الاشتباكات التي وقعت داخل مدينة "رأس العين" المحتلة بريف الحسكة، وسط حالة من التوتر تعم المدينة.

وأفادت مراسلة "الدفاع العربي" أن الاشتباك اندلع ليلة الخميس بين مجموعتين تابعتان لمرتزقة من فصيل ما يسمى “الحمزات” المدعوم من قوات الاحتلال التركي، ما أدى إلى وقوع إصابات بين الطرفين.

وفي ١٠ أيار، أصيب عدد من مرتزقة الاحتلال التركي من التنظيمات الإرهابية إثر اشتباكات تمت بينهم في مدينة “رأس العين” بريف الحسكة الشمالي الغربي، حيث كانت اشتباكات عنيفة استخدمت فيها الأسلحة الرشاشة الخفيفة والمتوسطة، اندلعت بين مرتزقة الاحتلال التركي في المدينة وأدت إلى إصابة عدد منهم، كما أدت الاشتباكات أيضاً إلى هلع وفوضى في المدينة ووقوع خسائر مادية في ممتلكات الأهالي ومنازلهم. وفي سياق متصل، ذكرت مصادر أهلية لجريدة الدفاع العربي أن مجموعة مما يسمى “فرقة الحمزة” الإرهابية المدعومة من النظام التركي اعتدت بالضرب على 3 عائلات جانب جامع “البخاري” وسط مدينة “رأس العين”، والتنكيل بأفرادها لإجبارهم على ترك منازلهم والتنازل عنها بهدف الاستيلاء عليها.

وفي 4 نيسان الماضي، اندلعت اشتباكات بالأسلحة الرشاشة بين إرهابيي ما يسمى الفرقة 20 وفرقة “الحمزة” المدعومين من قوات الاحتلال التركي في قرية مختلة غرب مدينة “رأس العين”، بسبب خلافات بينهم حول السيطرة على طرق التهريب باتجاه الأراضي التركية وعلى أملاك المدنيين الذين هجروهم من المنطقة.

يشار إلى أن المجموعات الإرهابية المسلحة المرتبطة بقوات الاحتلال التركي تشهد الكثير من حالات الاقتتال والاشتباكات فيما بينها بسبب خلافات على تهريب البشر إلى تركيا وعلى بيوت وحقول وممتلكات سكان المنطقة وعلى الممتلكات العامة التي يستولي عليها هؤلاء المرتزقة عنوة.