إصابة عدد من مرتزقة الاحتلال التركي نتيجة اشتباكات في “رأس العين” في الحسكة بسورية

رئيس مجلس الإدارة:محمود علىرئيس التحرير: شريف سليمان
فقدان 3 أشخاص جراء تحطم طائرة مروحية فى الصين وزير الخارجية الروسى: سنواصل تقديم المساعدات الإنسانية لكوبا مسئول سعودى: خطة متكاملة لسلامة الغذاء والدواء للحجاج وزير خارجية الأردن لنظيره النرويجى: الاعتراف بدولة فلسطين خطوة مهمة صحة غزة: ارتفاع حصيلة الشهداء فى القطاع إلى 37202 منذ بداية الحرب المجلس الدولى لحقوق الإنسان: إثبات التحقيقات وجود إبادة بغزة ليس جديدا فتح: الوحدة الوطنية صمام الأمان للتغلب على مخططات الاحتلال إعلام فلسطينى: صافرات الإنذار تدوى فى منطقتى مفلاسيم ونير عام فى شمال غلاف غزة السعودية تدشن تجربة التاكسي الجوي ذاتي القيادة لأول مرة في موسم الحج عيد الأضحى في قطر.. أجواء سياحية واحتفالية بنكهة عالمية باب الكعبة المشرفة.. مصنوع من أكبر كتلة ذهبية في العالم موجودة بجوار باب الكعبة.. ثماني قطع من أحجار ”المرمر” النادرة

شئون عربية

إصابة عدد من مرتزقة الاحتلال التركي نتيجة اشتباكات في “رأس العين” في الحسكة بسورية

اشتباكات بمدينة الحسكة السورية
اشتباكات بمدينة الحسكة السورية

أصيب عدد من مرتزقة الاحتلال التركي أثناء الاشتباكات التي وقعت داخل مدينة "رأس العين" المحتلة بريف الحسكة، وسط حالة من التوتر تعم المدينة.

وأفادت مراسلة "الدفاع العربي" أن الاشتباك اندلع ليلة الخميس بين مجموعتين تابعتان لمرتزقة من فصيل ما يسمى “الحمزات” المدعوم من قوات الاحتلال التركي، ما أدى إلى وقوع إصابات بين الطرفين.

وفي ١٠ أيار، أصيب عدد من مرتزقة الاحتلال التركي من التنظيمات الإرهابية إثر اشتباكات تمت بينهم في مدينة “رأس العين” بريف الحسكة الشمالي الغربي، حيث كانت اشتباكات عنيفة استخدمت فيها الأسلحة الرشاشة الخفيفة والمتوسطة، اندلعت بين مرتزقة الاحتلال التركي في المدينة وأدت إلى إصابة عدد منهم، كما أدت الاشتباكات أيضاً إلى هلع وفوضى في المدينة ووقوع خسائر مادية في ممتلكات الأهالي ومنازلهم. وفي سياق متصل، ذكرت مصادر أهلية لجريدة الدفاع العربي أن مجموعة مما يسمى “فرقة الحمزة” الإرهابية المدعومة من النظام التركي اعتدت بالضرب على 3 عائلات جانب جامع “البخاري” وسط مدينة “رأس العين”، والتنكيل بأفرادها لإجبارهم على ترك منازلهم والتنازل عنها بهدف الاستيلاء عليها.

وفي 4 نيسان الماضي، اندلعت اشتباكات بالأسلحة الرشاشة بين إرهابيي ما يسمى الفرقة 20 وفرقة “الحمزة” المدعومين من قوات الاحتلال التركي في قرية مختلة غرب مدينة “رأس العين”، بسبب خلافات بينهم حول السيطرة على طرق التهريب باتجاه الأراضي التركية وعلى أملاك المدنيين الذين هجروهم من المنطقة.

يشار إلى أن المجموعات الإرهابية المسلحة المرتبطة بقوات الاحتلال التركي تشهد الكثير من حالات الاقتتال والاشتباكات فيما بينها بسبب خلافات على تهريب البشر إلى تركيا وعلى بيوت وحقول وممتلكات سكان المنطقة وعلى الممتلكات العامة التي يستولي عليها هؤلاء المرتزقة عنوة.