الدكتورة/ نادية مصطفى تكتب: تصريحات بايدن عبر قناة الحرة الأمريكية .!!

رئيس مجلس الإدارة:محمود علىرئيس التحرير: شريف سليمان
القبض على رجل حاول الاعتداء علي طفلة بحلب مرسوم خاص بالأسواق القديمة والتراثية في محافظات حلب وحمص ودير الزور إجراء الاختبارات مع Meteor على اليوروفايتر لأول مرة | نظام ملاحة مدعوم بالذكاء الاصطناعي من Rheinmetall عودة العلاقات الدبلوماسية الكاملة بين إسرائيل وتركيا شركة Elbit Systems تحصل على عقودًا بقيمة 240 مليون دولار لترقية الخزانات للعملاء الدوليين وزيرة الدفاع الإسبانية تزور المجموعة الثالثة والأربعين للقوات الجوية الصادرات الإسبانية ترتفع بنسبة 24.8٪ في النصف الأول من عام 2022 الحكومة تطلق دعوة للمساعدة في التطوير التجريبي لتطبيقات 5G في القطاعات الاقتصادية وزارة النقل تنشر شروط بيع واستخدام اشتراكات Cercanías و Rodalies و Media Distancia التقليدية المجانية للمسافرين ضبط مركب شراعي يحمل 400 كيلوغرام من الكوكايين في المحيط الأطلسي على بعد 500 ميل من جزر الأزور القوات المسلحة توقع بروتوكول تعاون مع جامعة الأسكندرية لدعم المنظومة التعليمية والبحثية

مقالات

الدكتورة/ نادية مصطفى تكتب: تصريحات بايدن عبر قناة الحرة الأمريكية .!!

الدكتورة نادية مصطفى
الدكتورة نادية مصطفى

التصريحات المنقولة عبر قناة الحرة الأمريكية عن الرئيس جو بايدن قبل زيارته الي الشرق الأوسط والتي ستكون محطتها الأولي في إسرائيل ومنها وبعد ان يلتقي قادتها يطير الي الرياض ليكمل المهمة التي جاء إليها من اجلها ، تقول تصريحاته :

أولا - إن ذهابه جوا ومباشرة من إسرائيل الي السعودية سوف يكون له مغزاه التاريخي المهم كرحلة سلام بين تل أبيب والرياض ، وكخطوة كبيرة علي طريق توسيع آفاق السلام بين إسرائيل ودول الشرق الأوسط العربية.. ولا يخفي أن سلاما سعوديا إسرائيليا سوف يكون تحولا خطيرا في أوضاع هذه المنطقة من العالم ، وسوف يكون له ما بعده من نتائج وتداعيات..

ثانيا - تأكيده علي أهمية علاقات الشراكة الإستراتيجية التي تجمع السعودية بالولايات المتحدة، َويشير بايدن إلي ان تعاونهما بشكل خاص في مجال الطاقة سوف يكون له دوره المهم في التغلب علي أزمة الطاقة الراهنة التي أدت إليها حرب روسيا في أوكرانيا.. ولا يخفي انه يحاول هنا مغازلة السعودية بتأكيده علي أهمية هذه الشراكة الإستراتيجية التي قال انه سيحاول تعزيزها في زيارته.. والحقيقة في ما يقوله بايدن هي انه يحاول توظيف مفهومه لهذه الشراكة الإستراتيجية بطريقته لإخراجه من أزمة الطاقة المتفاقمة التي تسبب فيها برعونته وتهوره في قراراته وعقوباته التي أسقطت كل هذه المضاعفات من حساباتها وورطت شركاءها الأوروبيين في ما يضجون الآن بالشكوى منه ولم يعودوا قادرين علي مجاراته فيه والشتاء قادم علي الأبواب.

.ومن هنا، فان عدول السعودية عن موقفها بعدم زيادة إنتاجها اليومي من النفط أصبح بالنسبة له هو حبل الإنقاذ... إذن فقد ذهب الي السعودية بحثا عن مصالحه وإنقاذا لمستقبله السياسي ، ولا يهمه بعد ذلك ما سوف يترتب علي خروج السعودية علي إجماع دول الاوبيك بالإبقاء علي سقف الإنتاج اليومي من النفط ضمن مستوياته الحالية ، أقول لا يهمه ما قد يحدث بسبب ذلك من تصدع داخل اوبيك او ارتباك في سياسات الدول الأعضاء في هذه المنظمة الدولية الهامة....فأمريكا وبعدها الطوفان....

ثالثا - يقول بايدن ، وأنا لا أصدقه ، انه في هذه الزيارة سوف يكون ملف الحريات وحقوق الإنسان مطروحا علي جدول أعماله خلال لقاءاته التي سوف يجريها في الرياض.. ورأيي هو ان من يبحث عن حل من خلال السعودية لازمة الطاقة التي تعصف به وبشركائه في الناتو والاتحاد الأوروبي ، لن يجرؤ علي اتهام السعودية او حتي انتقاد سجلها في مجال احترام حقوق الإنسان.. وهو ما سوف ينسف مهمته هناك من أساسها وليفشل بعدها كل ما حضر الي هناك من اجله.. لكن هدفه مما قاله هو للاستهلاك المحلي الداخلي ليدافع به عن نفسه في مواجهة الهجوم الذي يتعرض له من الكونجرس حول تخاذله في هذا الموضوع الذي طالما زايد عليه ليبدو به كمدافع عنيد عن حقوق الإنسان، وكانت السعودية مستهدفة دائما بانتقاداته الحادة لها حول هذا الملف بالذات وكان من أهم أسباب توتر علاقته بها حتي بعد تسلم مهامه كرئيس للولايات المتحدة.....

رابعا - ثم يقول بايدن في تصريحاته ان إسرائيل حصلت من إدارته علي أضخم مساعدات تلقتها من الولايات المتحدة في تاريخها.. وهذا من جهة يكفي للتدليل علي قوة تَوجهاته وانتماءاته الصهيونية والمنحازة بشكل اعمي لإسرائيل ، وهي التوجهات التي يتباهي ويفاخر بها ويزايد عليها بما يقدمه لها ، ومن جهة أخري فهو يريد ان يقول للأطراف العربية والخليجية انكم عندما تتحالفون امنيا مع إسرائيل فإنكم تتحالفون مع شريك قوي وموثوق فيه ويحظي بالدعم الكامل بلا حدود من الولايات المتحدة ، فهي رسالة تطمئنة بطريقته للتأثير بها علي من سوف يلتقيهم في الرياض... وذلك.باعتبار أن هذا هو ما سوف يجعل الشرق الأوسط أكثر أمنا واستقرارا كما لم يحدث من قبل...

خامسا - وأخيرا يقول ان إدارته هي من عملت علي خفض التوترات في هذه المنطقة من العالم وحل النزاعات فيها بالطرق السلمية كما لم تفعل اي إدارة أمريكية سابقة، ويستشهد علي ذلك بقوله ان إدارته هي التي أوقفت الحرب الإسرائيلية علي غزة في العام الماضي.. وهو هنا كاذب تماما في زعمه... ولو انه كان صادقا في ما يقوله لما كان قد اتصل وقتها ولأول مرة منذ تسلمه لمهامه في البيت الأبيض ، بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ليشكره علي الدور الكبير الذي قام به لوقف الحرب في غزة.. وهذا هو ما سمعه العالم كله منه وقتها...وهذه عينة واحدة من مغالطاته وأكاذيبه التي لا هدف لها الا التضليل والخداع...

وباختصار هذه هي بعض أوراقه التي سوف يجيء بها إلي هذه المنطقة بعد ايام، وعلي من سيلتقونه ويناقشونه ويردون عليه ان يكونوا جاهزين لحرق أوراقه وإفشال خططه ومشاريعه الشيطانية التي لا تري الشرق الأوسط الا من خلال عيون إسرائيل، ولتصبح أولويته هي إسرائيل أولا وليس أمريكا أولا.. وليذهب العرب بعدها الي حيث يشاءون.