لماذا يشارك الرئيس الأوكراني في القمة العربية؟

رئيس مجلس الإدارة:محمود علىرئيس التحرير: شريف سليمان
تجربة رابعة لأقوى صاروخ من نوعه في العالم  تعرف علي وحدة مدفع المدفعية غير المأهولة (AGM) على حاملة المهام الثقيلة Piranha (HMC) بريطانيا العظمى تطور سلاحاً إشعاعياً ضد الطائرات بدون طيار الناتو يطلب ذخيرة بقيمة 300 مليون يورو من شركة Rheinmetall الحكومة الاسبانية تحث المجتمعات على تسريع تنفيذ بطاقات المحفظة بعد حل جميع الشكوك الفنية والقانونية لويس بلاناس يحلل مع النقابات الوضع الحالي للقطاع الزراعي وتحدياته شبكة المتنزهات الوطنية تحتفل بيوم المتنزهات الأوروبي الخامس والعشرين ارتفاع المؤشر الرئيسى للبورصة بنسبة 4.06% خلال تعاملات الأسبوع المنتهي الآثار توضح مصير ”المومياء” الأثرية الملقاة داخل ”جوال” فى الشارع بأسوان رحلة عبر أنواع مرض السكري: فهم الفروقات وطرق العلاج نيسان صني 2023: سيدان اقتصادية بسعر لا يقاوم! عالم سامسونج Galaxy: رحلة عبر إبداعات الهواتف الذكية

شئون عربية

لماذا يشارك الرئيس الأوكراني في القمة العربية؟

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي

وصل الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إلى جدة اليوم الجمعة على متن طائرة فرنسية قادمة من بولندا لحضور القمة العربية الـ32 التي تحمل عنوان "التجديد والتغيير في مدينة جدة السعودية".

ومن هناك، سيسافر الرئيس الأوكراني على متن طائرة تابعة للحكومة الفرنسية لحضور قمة مجموعة السبع في هيروشيما.

وأعلن الرئيس الأوكراني أولوياته في المشاركة في القمة العربية الـ32، والتي تتمثل في مناقشة صيغة السلام الأوكرانية، وإنهاء الحرب الروسية على بلاده، وحماية المسلمين في أوكرانيا، وعودة السجناء السياسيين من شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا.

ومن المتوقع أن يلتقي الرئيس الأوكراني بعدد من الزعماء العرب لمناقاش الصيغ المختلفة للتعاون والتنسيق فيما يتعلق بالقضايا الإقليمية والدولية المشتركة، وذلك بهدف تعزيز العلاقات وتحقيق التقدم والاستقرار في المنطقة.

ويأمل الرئيس الأوكراني في الحصول على دعم دول العالم العربي في قضاياه ومطالبه، وخاصةً فيما يتعلق بالأزمة الروسية الأوكرانية والمخاطر التي تُهدد سيادة بلاده.

تتناول القمة العربية التحديات الاقتصادية الناجمة عن الأزمات العالمية، والتحديات السياسية، مثل الصراع العسكري في السودان والوضع في اليمن، وتصاعد الأزمة الفلسطينية نتيجة التصعيد الإسرائيلي في الأشهر الأخيرة، بالإضافة إلى البحث عن حلول سياسية للأزمة السورية، والأزمات في لبنان وليبيا، سواء كان ذلك في الجانب الاقتصادي أو الرئاسي. ويأمل القادة العرب في تحقيق التقدم والتغيير من خلال تعزيز التعاون والتنسيق بين دولهم لمواجهة هذه التحديات.