حزب الشعب وفوكس يعتبران اتفاق العفو ”مهيناً” و”خيانة” فيما اليسار يحتفل بتشكيل حكومة

رئيس مجلس الإدارة:محمود علىرئيس التحرير: شريف سليمان
السيدة انتصار السيسي: نحيي صمود الشعب الفلسطيني في الدفاع عن أرضه الجامع الأزهر يناقش الوعي وأثره في بناء المجتمعات مصر تحصل على ربع مليار دولار دعما من الصين.. تفاصيل سداد ضريبة القيمة المضافة بالدولار.. تعرف على الفئات المعنية بقرار المالية وأهدافه انطلاق المؤتمر الدولى السابع للمنتدى الاستراتيجي ”الاقتصاد الأخضر ومسار التنمية” رئيس الوزراء: ”تنمية المشروعات” يتيح في 10 أشهر تمويلًا بقيمة 4.1 مليار جنيه ننشر قرار ”الوزراء” بشأن تحديد غير القادرين وضوابط إعفائهم من أعباء نظام التأمين الصحي الشامل وزير الصحة يعقد اجتماعًا بشأن إنشاء مصنع السرنجات ذاتية التلف انضمام نقابة الصحفيين المصريين للاتحاد الدولي بإجماع الآراء من بطولة وإخراج ظافر العابدين.. إطلاق ”إلى ابني” في مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي بدء عزاء الفنان الراحل طارق عبدالعزيز قصور الثقافة تفتتح مؤتمر ”الفعل الثقافي في زمن التحولات” دورة حمدي أبو جليل 

العالم

حزب الشعب وفوكس يعتبران اتفاق العفو ”مهيناً” و”خيانة” فيما اليسار يحتفل بتشكيل حكومة

الأمين العام لحزب الشعب - كوكا غامارا
الأمين العام لحزب الشعب - كوكا غامارا

الاتفاق الذي تم التوصل إليه يوم الخميس بين PSOE وJunts بشأن العفو، والذي من خلاله سيسهل حزب كارليس بودجمونت تنصيب بيدرو سانشيز، لم يترك أي شخص غير مبال. ويتحدث حزبا الشعبين وفوكس عن اتفاق "مخز ومهين"، وهو في رأيهما "خيانة عظمى" لإسبانيا. أما اليسار فيرى أنها «فرصة تاريخية» ويتحدث عن «الهدوء والتعايش».

رد الفعل الأول جاء من الحزب الشعبي على لسان أمينه العام كوكا غامارا. "اليوم، يريد بيدرو سانشيز إذلالنا من خلال رؤية كيف يخاطب الهارب من العدالة الشعب الإسباني ليخبرنا كيف لا ينطبق عليه القانون"، وأنه "لا ينطبق على أصدقائه"، وأنه " القانون في إسبانيا” مقابل عدم اعتراف رئيس الحكومة بالوكالة بخسارته الانتخابات، وأن يكون هناك “تداول في السلطة”، حسبما ذكر في مقابلة مع قناة TeleCinco.

وأعلن غامارا أن حركة الشعبية ستقدم "معارضة حازمة" بعد الاتفاق على "الأصوات مقابل الإفلات من العقاب". وأوضح أن هذه المعارضة سيتم تنفيذها في المؤسسات، كما حدث بالفعل في مختلف برلمانات البلاد، وفي العدالة وفي الشوارع: "سنقوم بالتوجه حتى يتمكن المجتمع من التظاهر سلميًا وحرًا. "

ومن حزب الشعب أيضًا، قال نائب سكرتير التنظيم، ميغيل تيلادو، على شبكة التواصل الاجتماعي "X" إن "اليوم سيُدرج في التاريخ الأسود لإسبانيا" لأن "سانشيز منحنا كرامتنا وسيادة القانون في إسبانيا". تبادل سبعة أصوات: اليوم نعيش في ديمقراطية أسوأ من الأمس”.

واتهمت رئيسة مجتمع مدريد، إيزابيل دياز أيوسو، حزب العمال الاشتراكي العمالي بمحاولة "تسلل الديكتاتورية من الباب الخلفي" مع العفو كخلفية وحذرت من أن الاشتراكيين "يربكون بروكسل" عندما كانوا المطلوبة بموجب ذلك القانون.

ونيابة عن حزب فوكس، وصفت زعيمتها في مجتمع مدريد، روسيو موناستيريو، الاتفاق بين حزب العمال الاشتراكي العمالي وJunts بشأن العفو بأنه "خيانة كبيرة لإسبانيا والشعب الإسباني" وحذرت من أنه "لا يمكن إضفاء الشرعية على هذا العفو". وخرق القانون ودوس الدستور وإنهاء حريات الشعب الإسباني. وقال أمام وسائل الإعلام: "سنوقف هذا الانقلاب". من جانبه، من المقرر عقد اجتماع صحفي مع زعيم حزب فوكس، سانتياغو أباسكال، بعد الظهر لتقييم الاتفاق.

الحزب الاشتراكي العمالي يتحدث عن "فرصة تاريخية" وسومر عن "التعايش"

وقد احتفل الرجل الثالث في الحزب الاشتراكي العمالي، سانتوس سيردان، وهو الذي وقع على الاتفاقية نيابة عن الاشتراكيين، بأن الاتفاقية، التي ستكون أيضًا "هيئة تشريعية" لتوفير "الاستقرار لمدة أربع سنوات"، "تشكل اتفاقًا". فرصة تاريخية لحل الصراع الذي لا يمكن، بل ينبغي، حله إلا من خلال السياسة".

وقال أمين منظمة الاشتراكيين في مؤتمر في بروكسل: "نحن سعداء للغاية بالاتفاق. لم يكن من السهل التوصل إلى اتفاق بين هذين التشكيلين المختلفين"، وشدد على أن الاتفاق أصبح ممكنا بفضل "الاحترام". والاعتراف بالآخر."

من جانبها، أكدت زعيمة سومار والنائبة الثانية لرئيس الحكومة بالوكالة، يولاندا دياز، على شبكة التواصل الاجتماعي 'X': "في 23 يونيو قلنا أننا سنشكل حكومة ائتلافية تقدمية. لقد كانوا أشهر صعبة، لكن "الهدوء والتعايش تغلبا على الضجيج والكراهية. سنواصل التقدم على طريق التقدم الاجتماعي. المزيد من الحقوق، المزيد من المستقبل".