راكيل سانشيز تدافع عن العمل المهم الذي تقوم به AESA لضمان السلامة الجوية وتوجيه التقدم في هذا القطاع

رئيس مجلس الإدارة:محمود علىرئيس التحرير: شريف سليمان
مطار شرم الشيخ الدولي يستقبل أولي رحلات الطيران المباشر لشركة اير كايرو القادمة من مدريد 16 وظيفة عالية الأجر يمكنك الحصول عليها بشهادة جامعية بيلار أليجريا تحتفل بقانون التعليم الفني الجديد باعتباره ”نجاحًا جماعيًا” لهذا القطاع معرض ”الرحلة الطويلة” يتوج إحياء الذكرى المئوية لخورخي سيمبرون نتنياهو يرفض التوقف في أوروبا ضمن رحلته المرتقبة إلى واشنطن خشية اعتقاله بالفيديو.. أمين الفتوى: تصوير الكتب دون إذن صاحبها ورفعها على النت حرام شرعا ميسي يحطم رقما قياسيا جديدا في كوبا أمريكا اتهامات أمريكية لـ إيران بالتحريض على تنظيم مظاهرات داخل الولايات المتحدة بسبب غزة حقيقة تسريب امتحان الجيولوجيا لطلاب الثانوية العامة 2024 الثانوية العامة 2024| نشر امتحان الجيولوجيا اثناء اللجان وزير الري يتابع حالة منظومة الصرف الزراعى وأعمال هيئة مشروعات الصرف النواب يبدأ أولى خطوات دراسة بيان الحكومة

سياحة وطيران

الذكرى السنوية الخامسة عشرة لإنشاء وكالة سلامة الطيران الحكومية

راكيل سانشيز تدافع عن العمل المهم الذي تقوم به AESA لضمان السلامة الجوية وتوجيه التقدم في هذا القطاع

وزيرة النقل والتنقل والأجندة الحضرية - راكيل سان
وزيرة النقل والتنقل والأجندة الحضرية - راكيل سان

افتتحت القائم بأعمال وزير النقل والتنقل والأجندة الحضرية الاسبانية - راكيل سانشيز، الحدث للاحتفال بالذكرى الخامسة عشرة لإنشاء وكالة سلامة الطيران الحكومية (AESA)، والتي جمعت ممثلي الصناعة لتقييم دور الوكالة منذ إنشائها. .

وخلال كلمتها، هنأت رئيسة ميتما الوكالة على قيامها "بأكثر من إنجاز" مهمتها الأولية خلال الخمسة عشر عامًا الأولى من عمرها.

وقالت الوزيرة قبل أن تدافع عن عملها الكبير في مجال الوقاية والتفتيش على أضعف الحلقات في السلسلة للتخفيف من أي مخاطر والقضاء عليها، "إن إنشاء AESA في عام 2008 قد جلب خمسة عشر عامًا من التقدم في مجال سلامة الطيران في بلدنا". عند هذه النقطة، انتهزت راكيل سانشيز الفرصة لتتذكر مأساة سبانير، التي أدت إلى إنشاء وكالة لمنع تكرار هذا النوع من الحوادث.

"لقد كانت التحسينات التي أدخلتها AESA على السلامة الجوية ثابتة. وإلى جانب نمو عملها الإشرافي، قامت الوكالة بنشر اللوائح اللازمة لتحسين سلامة العمليات الجوية والمطارات. وأصبحت مرجعًا حقيقيًا في أوروبا وأوروبا. قال راكيل سانشيز: "العالم".

وشارك في الافتتاح إلى جانب الوزير، رئيس AESA والمدير العام للطيران المدني (DGAC)، ديفيد بينيتو، ومدير AESA، مونتسيرات ميستريس. واختتم الحدث وزير الخارجية ديفيد لوكاس. كما شارك خلاله المدير العام لشركة Enaire، إنريكي مورير.

انظر للمستقبل

أكد رئيس Mitma أن AESA مستعدة الآن للتقدم في التحديات الجديدة للطيران المدني: الاستدامة والحد من الضوضاء وأشكال جديدة من التنقل. وأكد أنه "في المستقبل، وهو ما هو موجود بالفعل، ستواصل الوكالة توجيه تقدم الطيران التجاري في إسبانيا".

وكما أشار الوزير، فإن الطيران في المستقبل القريب سيكون أنظف وأقل ضوضاء، وسيحافظ على التنوع البيولوجي ويعزز الاقتصاد الدائري. "إننا نشهد بالفعل التحسينات التكنولوجية التي ستجعل ذلك ممكنًا، سواء في تصميم طائرات ومحركات أكثر كفاءة، أو في استخدام أنواع الوقود الأكثر استدامة، والتي ليست سوى الخطوة الأولى نحو كهربة وتعميم الهيدروجين كمصدر للطاقة". المصدر"، على حد تعبيره.

وبالتالي، فإن ظهور أشكال جديدة من التنقل الجوي وتكامل هذه الطائرات، مثل الطائرات بدون طيار، يمثل مرحلة ما قبل وبعد تطوير اللوائح التي تعمل عليها الوكالة.

وقال: "كانت إسبانيا رائدة في تطبيق اللوائح المتعلقة بالطائرات بدون طيار، حتى قبل أن يفعل الاتحاد الأوروبي ذلك، وستكون مهمة الوكالة دمج هذه الحركة الجديدة في المجال الجوي مع مراعاة سلامة الأشخاص والممتلكات". وتحدث الوزير خلال افتتاح الاجتماع الذي ناقشت فيه الصناعة التحديات المستقبلية للطيران والدور الذي تلعبه AESA وتقييم تطور القطاع الذي يعد أحد ركائز الاقتصاد الوطني.

وليس من قبيل الصدفة أن لها أهمية اجتماعية واقتصادية هائلة لأنها تربط بين المناطق النائية لدينا وتدعم 1.8 مليون وظيفة.

هيئة مستقلة للتحقيق في الحوادث

في مجال سلامة الطيران، هناك دائما مجال للتحسين وليس هناك مجال للانتصار، ولهذا السبب ستواصل هذه الوزارة وهذه الحكومة العمل على إنشاء الإطار الأكثر ملاءمة لضمان ذلك. وبهذا المعنى، أعلن الوزير أن «الهيئة الإدارية المستقلة للتحقيق الفني في حوادث ووقائع السكك الحديدية والملاحة البحرية والطيران المدني سوف ترى النور قريباً». وأضاف: "يمكننا أن نكون متأكدين من أن الحكومة الجديدة ستستأنف تشكيلها في أقرب وقت ممكن".

الهيئة المستقبلية هي الهيئة التي ستتولى، مع استقلالها المالي الكامل، مركزية التحقيق في الحوادث الكبرى. مبادرة، تم توضيحها في شكل مشروع قانون، تم رفضها بسبب حل الكورتيس بعد الدعوة لإجراء انتخابات في يوليو 2023.

حول إيسا

منذ إنشائها، قامت الوكالة الحكومية التابعة لوزير الدولة للنقل بوزارة النقل والتنقل والبرامج الحضرية بضمان استيفاء معايير الطيران المدني في جميع أنشطة الطيران في إسبانيا.

في هذه السنوات، تكيفت بشكل مستمر مع احتياجات المجتمع والنقل الجوي، بينما في الوقت نفسه، نمت المسؤوليات التي نتحملها، كهيئة تنظيمية، تجاه المجتمع وصناعة الطيران بشكل كبير. «نحن مدينون للمواطنين والمنظمات. وكالتنا فخورة بذلك مرادفة للأمن، مع افتراض أقصى قدر من الالتزام بهذه المهمة"، سلطت الضوء على مونتسيرات ميستريس خلال كلمتها.

تم إنشاء وكالة سلامة الطيران الحكومية في 20 أكتوبر 2008 بهدف ضمان الامتثال للوائح الطيران المدني في جميع أنشطة الطيران في إسبانيا.

ولديها حاليًا أكثر من 350 متخصصًا موزعين بين مقرها الرئيسي في مدريد ومكاتبها السبعة لسلامة الطيران (OSV)، الموجودة في مطارات مدريد وإشبيلية وفالنسيا وساباديل (برشلونة) وكواترو فيينتوس (مدريد) وبالما دي مايوركا وغران. كناريا.

في هذه السنوات الخمس عشرة، تم تحقيق معالم مهمة للطيران الوطني، مثل تحسين سلامة العمل الجوي باستخدام RD 750/2014، واعتماد شبكة المطارات الوطنية بأكملها، وإنشاء برنامج الدولة للسلامة التشغيلية (PESO) أو شهادة AESA ككيان بديل لتسوية المنازعات لضمان حقوق الركاب.

وتتولى الوكالة مهام الإشراف والتفتيش وتنظيم النقل الجوي والملاحة الجوية وأمن المطارات. ويقوم بتقييم المخاطر الأمنية للنقل ولديه القدرة على معاقبة انتهاكات لوائح الطيران المدني.