مدرسة روسية تسمح للتلاميذ بتصنيع أجزاء من قذائف المدفعية

رئيس مجلس الإدارة:محمود علىرئيس التحرير: شريف سليمان
إخفاق أمني جديد في إسرائيل (فيديو) الصين تدعم الحق الفلسطيني من منطلق إنساني وحقوقي تايلور سويفت تحتل المركز الأول الأعلى مبيعا عالميا للمرة الرابعة وليد توفيق يستعد لطرح أحدث أغانيه «لسه بيسألوني».. الليلة 20 فيلمًا قصيرًا في الدورة الأولى من أيام قنا السينمائية وفاة هاني الناظر بعد صراع مع مرض السرطان محافظ الفيوم يلتقي بوزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج محافظ القاهرة يوجه مديرية التموين بتكثيف أعمال الرقابة على السلع دمج ذوي الهمم والأصحاء في رياضة السباحة على شواطئ الغردقة الضرائب توحد أسس احتساب الضريبة على الأجور لممولي المرحلة الخامسة بداية من 15 فبراير الرئيس السيسي يثمن حرص ماليزيا على المشاركة في تقديم المساعدات الإغاثية إلى أهالي غزة البيئة توقع اتفاقية تعاون لإنشاء وحدة غاز حيوي بقويسنا

توك شو

مدرسة روسية تسمح للتلاميذ بتصنيع أجزاء من قذائف المدفعية

الحرب الروسية
الحرب الروسية

ذكرت تقارير إعلامية أن تلاميذ في مدرسة بجمهورية تتارستان الروسية يقومون بتصنيع أجزاء من قذائف المدفعية لاستخدامها في حرب روسيا ضد أوكرانيا كجزء من فريق عمل.

وقال مراسل للتلفزيون المحلي في تقريره عن الدروس إن "ما يبدو للوهلة الأولى وكأنه لعبة طفل يؤدي في الواقع وظيفة مهمة للغاية... حيث تساعد المثبتات القذيفة على الطيران مباشرة إلى الهدف دون أن تنقلب في الهواء".

كما نشرت صحيفة "موسكو تايمز" الوطنية المستقلة تقريرا عن القضية أمس الخميس.

وبحسب التقرير، يجري داخل المدرسة أيضا إنتاج الضمادات لعلاج الجروح النازفة بشدة وحاويات لأمبولات مسكنات الألم. ويجري إنتاج النماذج الخاصة بها باستخدام طابعة ثلاثية الأبعاد في المركز الترفيهي المحلي للأطفال في بلدة ماماديش الصغيرة، على بعد 170 كيلومترا شرق مدينة كازان الكبرى.

ويجري في روسيا الإشارة إلى الحرب ضد أوكرانيا، التي أمر بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قبل أكثر من 21 شهرا، على أنها "عملية عسكرية خاصة".

وخلال هذا الوقت، تم بالفعل إعادة تنظيم التدريس في معظم المدارس الروسية بشكل كبير. على سبيل المثال، تمت إضافة العلوم العسكرية مرة أخرى إلى جدول الدراسة، وهناك أيضا موضوع يسمى "نقاشات حول الأمور المهمة"، حيث من المفترض أن يقوم المعلمون خلالها بتعريف الأطفال بالنهج السياسي للكرملين.

وجرى توسيع المواد التاريخية لتشمل فصلا خاصا عن الحرب في أوكرانيا. ويجري تعليم التلاميذ الضرورة المزعومة للهجوم الروسي.