ذكرى «دليسبس» ووصيتة لمحمد على باشا

رئيس مجلس الإدارة:محمود علىرئيس التحرير: شريف سليمان
فقدان 3 أشخاص جراء تحطم طائرة مروحية فى الصين وزير الخارجية الروسى: سنواصل تقديم المساعدات الإنسانية لكوبا مسئول سعودى: خطة متكاملة لسلامة الغذاء والدواء للحجاج وزير خارجية الأردن لنظيره النرويجى: الاعتراف بدولة فلسطين خطوة مهمة صحة غزة: ارتفاع حصيلة الشهداء فى القطاع إلى 37202 منذ بداية الحرب المجلس الدولى لحقوق الإنسان: إثبات التحقيقات وجود إبادة بغزة ليس جديدا فتح: الوحدة الوطنية صمام الأمان للتغلب على مخططات الاحتلال إعلام فلسطينى: صافرات الإنذار تدوى فى منطقتى مفلاسيم ونير عام فى شمال غلاف غزة السعودية تدشن تجربة التاكسي الجوي ذاتي القيادة لأول مرة في موسم الحج عيد الأضحى في قطر.. أجواء سياحية واحتفالية بنكهة عالمية باب الكعبة المشرفة.. مصنوع من أكبر كتلة ذهبية في العالم موجودة بجوار باب الكعبة.. ثماني قطع من أحجار ”المرمر” النادرة

وثائقى

ذكرى «دليسبس» ووصيتة لمحمد على باشا

ماتيو دليسيبس
ماتيو دليسيبس

تمر اليوم الذكرى 214 ، على ميلاد فرديناند ديلسبس، صاحب " مشروع قناة السويس " لربط البحر الأحمر بالبحر المتوسط، وذلك فى 19 نوفمبر عام 1805 ، ولد ديلبسبس من اسرة عريقة عمل أكثر أفرادها بالدبلوماسية، واشتهرت بمواقفها المؤيدة لنابليون ، و قضى سنواته الأولى فى إيطاليا حيث عمل مع والده ثم التحق بالتعليم فى كلية هنرى الرابع بباريس .

جدير بالذكر ان حكاية فرديناند الطويلة مع مصر كانت أقدم من فكرته عن حفر قناة السويس، فقد كان والده يعيش فى مصر، وعلى مقربة من حكامها، وكانت له حكايات طويلة فيها ، وبحسب كتاب " أيام محمد على " انه رجل سبق عصره فى عبقرية الإرادة وصناعة التاريخ ، للكاتب الدكتور عصام عبد الفتاح ، فإن نابليون بونابرت أرسل ماتيو ديليسبس والد فرديناند، عام1803 مبعوثا شخصيا إلى مصر، وبعد فترة أصبح مقربا لشيوخ الأزهر خاصة علماء الديوان الذى كان نابليون قد أسسه فى القاهرة.

وأوضح الكتاب أن ماتيو ديليسبس التقط فى أثناء فترة الفراغ السياسى من1801 إلى 1805 الطابع الخاص الذى يميز الضابط الألبانى محمد على، فاقترب منه، وما لبث أن تولى محمد على حكم مصر بإرادة شعبية، واستدعى نابليون ماتيو ديليسبس وحل محله فرنسى آخر هو دوروفيتى وأصبح المستشار الفعلى السياسى والعسكرى والإدارى لمحمد على، وكان آخر ما طلبه ماتيو ديليسبس من محمد على قبل رحيله هو الأخذ بيد ابنه فرديناند ، وبحسب عدد من التقارير، كانت مهمة ماتيو ديليسبس الرسمية الرئيسية الأولى، هى العمل كقنصل فرنسى للمغرب، تم إرسال دليسيبس، فى عام 1800، كجهة اتصال للجيش المصرى وكمشرف على العلاقات التجارية.

يذكر ان فى السنوات اللاحقة، تم إرساله كقنصل عام إلى الولايات المتحدة، حيث تمركز فى فيلادلفيا فى 16 سبتمبر 1819، ثم إلى سوريا، حيث خدم فى حلب اعتبارًا من 1 مايو 1821، وأخيراً، فى 3 أغسطس 1827، إلى العاصمة التونسية، تونس، حيث كان يؤدى واجباته الدبلوماسية خلال آخر خمس سنوات ونصف وتوفى، قبل تسعة أسابيع من عيد ميلاده الثانى والستين. فى مدينة قرطاج التاريخية القريبة.