إسبانيا تتولى قيادة قوات اليونيفيل في جنوب لبنان

رئيس مجلس الإدارة:محمود علىرئيس التحرير: شريف سليمان
سوريا تهاجم فرنسا وترد على ادعاءاتها اليونان تفوز في مسابقة أفضل قناص أوروبية لعام 2022 أسطول MRTT متعدد الجنسيات يضم الآن سبع طائرات A330 MRTT قوات الدفاع الأسترالية تكشف النقاب عن بوشماستر الذي يعمل بالطاقة الكهربائية اختبار قذيفة مدفعية نفاثة من مسافة بعيدة إسرائيل تقصف أهدافا إيرانية في سوريا Orbit تطلق نظام هوائي المراقبة المتقدم Gaia 100 القوات المسلحة الألمانية | التسلسل الزمني لعملية الإخلاء العسكري في أفغانستان بعثة الأمم المتحدة في مالي: الجيش الألماني يعلق عمليات مينوسما تتعاون IAI مع Babcock في حل الرادار لبرنامج UK SERPENS وزيرا الدفاع الإسرائيلي والقبرصي يبحثان التعاون الإقليمي والعدوان الإيراني ثمانية جرحى في هجوم في القدس بينهم امرأة حامل

أخبار

إسبانيا تتولى قيادة قوات اليونيفيل في جنوب لبنان

إسبانيا
إسبانيا

أعلن أمين عام الأمم المتحدة تعيين الجنرال الإسباني أرولدو لاثارو ساينث، رئيساً للبعثة وقائدا لقوات اليونيفيل التابعة للأمم المتحدة في جنوب لبنان.

وبهذه المناسبة تعرب وزارة الخارجية وشؤون أوروبا والتعاون الإسبانية، عن تهنئتها للجنرال لاثارو من أجل اختياره كمحصلة لعملية اختيار صارمة أخذت في الاعتبار مؤهلاته العالية وخبراته ذات الصلة في اليونيفيل نفسها ومعرفتهم بالأوضاع الدولية.

يعد تعيين جنرال إسباني هو في نفس الوقت اعترافا بالالتزام الذي حافظت عليه إسبانيا منذ عام 1989 مع عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، من خلال وجود أكثر من 630 جنديًا وعنصراً من الحرس المدني والشرطة الوطنية منتشرين على الأرض في جنوب لبنان.

وبهذا تواصل إسبانيا تبوأ مكانة هامة بين المساهمين الرئيسيين بالقوات. تعد إسبانيا أيضًا المساهم المالي الثاني عشر في ميزانية عمليات حفظ السلام، ومن ثم، تفخر بكونها من بين الدول التي تدفع حصتها بالكامل وفي الوقت المحدد عامًا بعد عام.

كما تساهم إسبانيا أيضًا في بناء السلام والأمن في المنظمة من خلال قاعدة الدعم اللوجستي في كوارت دي بوبليت (فالنسيا)، والتي تعد المركز الرئيسي لاتصالاتها مع البعثات في جميع أنحاء العالم.

يمثل التزام إسبانيا نحو قوات اليونيفيل، أمرًا ذو أهمية خاصة. فد تم نشر الجيش الإسباني في لبنان في سبتمبر 2006 ، بعد تبني القرار 1701 لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وظل هناك بشكل مستمر منذ ذلك الحين، بكتيبة قوامها اليوم أكثر من 600 جندي، كدليل واضح على التزام إسبانيا الثابت نحو استقرار لبنان والمنطقة.

وتعد قاعدة ميجيل دي ثربانتيس من بين أفضل القواعد التي تمتلكها الأمم المتحدة على الأرض. تضم الوحدة الإسبانية أيضًا قوات من دول أخرى ، في إطار برامج الشراكة التي تروج لها الأمم المتحدة.

حتى الآن ، نشرت إسبانيا أكثر من 25.000 جندي نفذوا أكثر من 700 مشروع كان لها تأثير سريع في حياة الشعب اللبناني.