محمد شبل يكتب: الدولار: الجنيه الجنيه ألف رحمه ونور عليه .!

رئيس مجلس الإدارة:محمود علىرئيس التحرير: شريف سليمان
الفريق / أسامة عسكر رئيس أركان حرب القوات المسلحة يشهد ندوة هيئة التدريب للقوات المسلحة أكاديمية البحث العلمي: 11 طفل فازوا بمنحة السفر للمعهد المتحد للعلوم النووية بروسيا 7 أطفال يشاركوا بلوحاتهم الفنية في معرض السوسن للفن التشكيلي بدمشق نمو قوي في المبيعات والأرباح في Hensoldt تسليم أول سترايكر من طراز Oshkosh Defense Stryker 30 mm للجيش الأمريكي غانز: ”الدولة ستشن ضربة استباقية كلما لزم الأمر”.. والسيسي: يجب تحسين الوضع الاقتصادي للفلسطينيين القوات المسلحة تنظم زيارة لوفد من جمعية رجال الأعمال المصريين الأفارقة لمركز الطب الطبيعى والتأهيلى وعلاج الروماتيزم بالعجوزة تقرير.. الأسر الإسبانية تخفض هدر الطعام في عام 2021 وزارة الصحة تدعو السكان للتبرع بالدم 168 شركة سياحة إسبانية تطلب مساعدات للتحول الرقمي وزارة السياسة الإقليمية تطلق خطة مفاجئة لتعزيز مكاتب الهجرة بيانات وكالة حماية البيئة: السياحة تساهم بنصف العمالة التي تم إنشاؤها في العام الماضي

مقالات

محمد شبل يكتب: الدولار: الجنيه الجنيه ألف رحمه ونور عليه .!

الكاتب الصحفي - محمد شبل
الكاتب الصحفي - محمد شبل

الدولار طالعنا البنك المركزي بقرار صادم جعل للدولار الكلمة العليا على الجنيه, وأصبح الجنيه في مقابل الدولار في خبر كان وأخواتها, وبهذا القرار حدث ولا حرج عن الغلاء والبلاء والوباء الذي يطال الجميع تحت وطأة الفقر المنتظر , بسبب حكومة لا أجد لها وصفاً إلا كما قلت في السابق: "حكومة الخراب في زمن الوهم والسراب".

الدولار أصبح على مر الأزمان منذ اكتشاف الولايات المتحدة رجل يمتطي ظهور العملات ويشد اللجام ويرخيه وقت ما شاء, في غفلة من أمر الحصان بعد أن أصبح في نظر الدولار "حمار" , وكل حمار ينهق بما عليه من أحمال .

الدولار ورقة عارية بلا غطاء ولكنه يجد من "يغطيه" بجسده ويستره لشدة جماله وبريق ألوانه , فكل اللي بالي بالك ضعفاء أمام العرايا وأصحاب المفاتن "الحساسة" , لينحدر الجنيه من مكانته التي ارتقاها في زمن العظماء أمثال الملك فاروق , بعد أن كان الجنيه الواحد يفوق سعره الأربعة دولارات .

الدولار يستهزئ بالجنيه الآن "ويعايره" قائلاً: الجنيه الجنيه ألف رحمه ونور عليه" متناسياً أنه في وقت من الأوقات كان لا يرتقى حتى لمرتبة "الوصيف" للجنيه العظيم .

الدولار يا سادة أصبح ماسك "ذلة" على المركزي , وشغل الخراب بقى منهاجه, أما آن للعقلاء أن يفيقوا ويستفيقوا بعد كل هذا النعاس والشخير للتخلص من هؤلاء الحفنة "العفنة" التي أودت بجنيهنا العظيم إلى الضياع ؟

الدولار الموكوس سابقاً بقى مرفوع على الروس , ونسى انه كان فنكوش أيام "فاروق" ودلوقت بقى عالي المقام ويجعله "عامر" , وليس في الإمكان أسوأ مما كان , وربك حليم ستار ويا رب ما تنهار .

المركزي خللي الجنيه قال: "أنا خلاص جبت أخري ودخلت الحمام وبدأت أخري", محتاج يا ناس "لباس" أستر بيه نفسي بعد ما عراني ناسي وأهلي .!

لقد أصبع للصغار كلمة تعلو على عظمة الكبار , ومال الغصن قبل نضوج الثمار , وتعفنت الثمار بسبب ركودها في وديان نتنه , يتولاها أناس رثي الثياب لا يعنيهم سوى العائد الشخصي بعيداً عن النظافة العامة أو نظافتهم الشخصية .

وتبقى مناشدة الحاكم: تخلص من الحرس القديم فلم نر منهم سوى الخراب سابقاً واستمراره حتى الآن, فمصرنا الحبيبة بها أناس أكفاء قادرون على صناعة المجد والنهوض بوطننا العظيم .!

#معذرة_مقال_كله_قرف