الجدول الصيني لمعرفة نوع الجنين 2023

رئيس مجلس الإدارة:محمود علىرئيس التحرير: شريف سليمان
«فرحتنا في لمتنا».. 3 أحياء بالإسكان البديل تستقبل احتفالات قصور الثقافة بعيد الأضحى خالد جلال يفتتح العرض المسرحي «مش روميو وجوليت» بالمسرح القومي سيلين ديون تبكي في العرض الخاص لفيلمها الوثائقي «أنا سيلين» ”ميجالوبوليس” سيُعرض في صالات السينما الأمريكية حفل تامر حسني في العيد كامل العدد براد بيت نجم سباق فورمولا 1 في يونيو 2025 في ذكرى وفاته.. الخواجة بيجو صاحب أطول اسم في الدراما المصرية في ذكري رحيله.. محمد حمزة «مداح القمر» «عصابة الماكس» في المركز الثالث بقائمة أفلام العيد ويقترب من 5 ملايين جنيه «أولاد رزق 3» يسجل رقم إيرادات قياسي جديد في ذكرى ميلادها.. فاتن فريد من حب الفن إلى وفاة مأساوية في عيد ميلاد نورا .. أبرز المحطات في مشوار ”روقة”

تقارير وتحقيقات

الجدول الصيني لمعرفة نوع الجنين 2023

الجدول الزمني الصبني
الجدول الزمني الصبني

الجدول الصيني لمعرفة نوع الجنين أو المعروف باسم مخطط الحمل الصيني أو مخطط الجنس الصيني، هو عبارة عن أداة شائعة وممتعة يستخدمها الآباء والأمهات لمعرفة جنس جنينهم المنتظر. وقد انتشر استخدامه في الآونة الأخيرة بشكل كبير وزادت شهرته.

في هذا المقال، سنوضح أهم المعلومات حول الجدول الصيني لمعرفة نوع الجنين بما في ذلك من أين جاء، وكيفية استخدامه.

الجدول الصيني لمعرفة نوع الجنين

يعود أصل جدول الصيني لمعرفة نوع الجنين إلى الصين القديمة، ويُعتقد أنه يعود إلى أكثر من 700 عام. يستند الجدول إلى تقويم صيني قديم يعتمد على العمر الشهري للأم وشهر الحمل الذي يرغبون في معرفة جنس الجنين الخاص بهم.

وبشكل عام، يتم استخدام جدول الصيني لمعرفة جنس الجنين المتوقع بناءً على تاريخ الولادة المفترض وعمر الأم في الوقت المناسب. ويعتبر هذا الجدول أداة ترفيهية وليس له دلالة علمية.

اقرأ أيضًا:

اكتشف | طرق الوقاية من مرض باركنسون

استخدام الجدول الصيني لمعرفة نوع الجنين

يتم استخدام الجدول الصيني لمعرفة نوع الجنين عن طريق البحث عن تاريخ الولادة المفترض للأم في الجزء العلوي من الجدول، وتحديد عمر الأم في الجزء الأيسر من الجدول. ومن خلال تقاطع هذين العاملين، يمكن للآباء والأمهات معرفة جنس الجنين المتوقع.

ومع ذلك، يجب ملاحظة أن جدول الصيني لا يمكنه تحديد جنس الجنين بنسبة 100٪، ولا يمتلك دلالة علمية. فهو يعتمد على الاعتقادات والتقاليد القديمة، ولا يتمتع بأساس علمي قوي.

وبالتالي، ينبغي على الآباء والأمهات عدم الاعتماد على جدول الصيني لاتخاذ قرارات مهمة فيما يتعلق بحملهم، مثل اختيار الجنس الذي يفضلونه لجنينهم المنتظر، ولا يجب الاستناد إليه كدليل علمي.

طريقة عمل الجدول الصيني لمعرفة نوع الجنين

إذا كنت تستطيع قراءة الجدول ومتابعة الإحداثيات، فلن يكون من الصعب فك شفرة جدول الصيني لمعرفة نوع الجنين.

يتم تحديد عمر الأم عند الحمل ومن ثم يتم تتبع الخط المناسب حتى يتقاطع مع شهر الحمل لتحديد جنس الجنين.

بعض المخططات تستخدم ألوانًا مختلفة لتمييز جنس الجنين، ويمكن تحسين دقة الجدول الصيني لمعرفة نوع الجنين عن طريق تقدير عمر الأم بالأشهر القمرية بدلاً من السنوات التقويمية.

دقة الجدول الصيني لمعرفة نوع الجنين

بالرغم مما سبق ذكره ععن نتائج الجدول الصيني لمعرفة نوع الجنين إلا أنه يجب الانتباه إلى أن الجدول الصيني لمعرفة نوع الجنين ليس دقيقًا بنسبة 100٪. يمكن أن يكون صحيحًا بنسبة 50٪ أو أكثر، ولكن الدقة الفعلية تختلف باختلاف الأفراد.

وبالتالي، ينبغي عدم الاعتماد على جدول الصيني لاتخاذ قرارات مهمة فيما يتعلق بحمل وولادة الطفل. ينبغي استشارة الطبيب والاعتماد على الفحوصات الطبية اللازمة لتحديد جنس الجنين بدقة.

اقرأ أيضًا:

اعراض مرض باركنسون المبكرة

هل هناك طرق أخرى لمعرفة جنس الجنين؟

نعم، هناك طرق أخرى لمعرفة جنس الجنين بدقة أكبر من جدول الصيني. وتشمل هذه الطرق التالية:

- الفحص بواسطة الأشعة فوق الصوتية: يمكن للأطباء تحديد جنس الجنين بدقة باستخدام الأشعة فوق الصوتية. ويمكن تنفيذ هذا الفحص في المراحل المتأخرة من الحمل.

- فحص الدم: يمكن لفحص الدم الخاص بالحامل تحديد جنس الجنين بدقة في المراحل المتأخرة من الحمل. ويمكن تنفيذ هذا الفحص في حوالي الأسبوع العاشر من الحمل.

- فحص الحمض النووي: يمكن لفحص حمض الدي إن إيه (DNA) تحديد جنس الجنين بدقة تقريبية في المراحل المبكرة من الحمل، ولكن هذا الفحص يحتاج إلى عينة من الدم أو الأنسجة من الجنين.

وتذكر أن تحديد جنس الجنين بدقة يعتمد على مدى دقة الفحوصات الطبية، ولا يوجد أي طريقة توفر دقة 100٪.

ومن الجيد أن تتحدث مع طبيبك حول الطرق المتاحة لتحديد جنس الجنين والمخاطر والفوائد المرتبطة بها.

اختبار معدل ضربات القلب لتحديد نوع الجنين

تنص هذه النظرية على أنه يمكن تحديد نوع الجنين من خلال معدل ضربات قلبه، حيث إذا كان أعلى من 140 نبضة في الدقيقة، يمكن أن يكون الطفل فتاة، وإذا كان أقل من 140 نبضة في الدقيقة، يمكن أن يكون الطفل ذكراً.

ولكن، لا يوجد دليل علمي يدعم صحة هذه النظرية، ولا يوجد علاقة مؤكدة بين معدل ضربات قلب الجنين وجنسه.

على الرغم من أن هذه الفكرة تبدو منطقية إلى حدٍ ما، إلا أنه لا يوجد دعم علمي قوي لها.

رغم ذلك، لا يزال يتم الترويج لهذه النظرية على نطاق واسع كطريقة مضمونة لتحديد جنس الجنين.

ولكن ينبغي تذكير النساء بأن هذه النظرية لا تعتبر دقيقة ولا يوجد طريقة مؤكدة لتحديد جنس الجنين قبل الولادة بدقة 100 ٪، ويجب عليهن الاعتماد على الفحوصات الطبية اللازمة لتحديد جنس الجنين بدقة.

هل نتائج هذه النظرية دقيقة؟

لا يمكن للأشخاص الذين يعتمدون على نظرية معدل ضربات القلب لتحديد جنس الجنين أن يتوقعوا جنس الجنين بدقة، فالنظرية ليست دقيقة ولا يوجد دليل علمي يدعمها.

وبالتالي، لا يمكن الاعتماد عليها في اتخاذ قرارات مهمة، مثل تحديد جنس الجنين أو التحضير لولادته.

يجب على النساء الحوامل الاعتماد على الفحوصات الطبية اللازمة لتحديد جنس الجنين بدقة، مثل الأشعة فوق الصوتية وفحص الدم، التي تعتبر دقيقة وتوفر معلومات هامة عن صحة الجنين وتطوره.

وينبغي التحدث مع الطبيب المعالج حول الفحوصات الطبية اللازمة والاعتماد عليها لتحديد جنس الجنين بدقة وتحضير لولادته بشكل صحيح.

الإجراءات اللازمة لتحضير للولادة بشكل صحيح

تحضير لولادة الجنين بشكل صحيح يتطلب اتخاذ الإجراءات التالية:

- الحصول على المراجعة الطبية الدورية: يجب على النساء الحوامل الحصول على المراجعة الطبية الدورية للتأكد من صحة الجنين وتطوره بشكل صحيح، وللتعرف على أي مشكلات صحية قد تواجهها الأم أو الجنين.

- اتباع نظام غذائي صحي: يجب على النساء الحوامل الحرص على تناول نظام غذائي صحي ومتوازن يحتوي على العناصر الغذائية اللازمة لتلبية احتياجات الجنين والحفاظ على صحة الأم.

- ممارسة الرياضة: يمكن للنساء الحوامل الاستفادة من ممارسة الرياضة الخفيفة والمناسبة للحمل، كالمشي أو السباحة، للمساعدة في تحسين الصحة العامة وتخفيف الآلام في الظهر والتخفيف من مشاكل الحمل.

- الاستعداد للولادة: ينبغي على النساء الحوامل التحدث مع الطبيب المعالج حول كيفية الاستعداد للولادة وما يجب القيام به لتحديد ما إذا كانت الولادة طبيعية أم قيصرية.

- تحديد جنس الجنين: يجب على النساء الحوامل الحصول على الفحوصات الطبية اللازمة لتحديد جنس الجنين بدقة وتحضير لولادته بشكل صحيح.

- الاستعداد للرضاعة: يجب على النساء الحوامل التحدث مع الطبيب المعالج حول كيفية الاستعداد للرضاعة والحصول على المعلومات اللازمة حول الرضاعة الصحية والنظيفة وأي مشاكل قد تواجهها الأم والطفل.

- الاستعداد للعودة للعمل: يجب على الأمهات الحوامل التحدث مع أرباب العمل حول الإجراءات اللازمة للعودة للعمل بعد الولادة والتخطيط للحضانة والرعاية اللازمة للطفل.

المصادر

مرجع 1

مرجع 2