مناقشة مجموعة «على حافة الأرض» لمصطفى الخطيب في بيت السناري

رئيس مجلس الإدارة:محمود علىرئيس التحرير: شريف سليمان
إخفاق أمني جديد في إسرائيل (فيديو) الصين تدعم الحق الفلسطيني من منطلق إنساني وحقوقي تايلور سويفت تحتل المركز الأول الأعلى مبيعا عالميا للمرة الرابعة وليد توفيق يستعد لطرح أحدث أغانيه «لسه بيسألوني».. الليلة 20 فيلمًا قصيرًا في الدورة الأولى من أيام قنا السينمائية وفاة هاني الناظر بعد صراع مع مرض السرطان محافظ الفيوم يلتقي بوزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج محافظ القاهرة يوجه مديرية التموين بتكثيف أعمال الرقابة على السلع دمج ذوي الهمم والأصحاء في رياضة السباحة على شواطئ الغردقة الضرائب توحد أسس احتساب الضريبة على الأجور لممولي المرحلة الخامسة بداية من 15 فبراير الرئيس السيسي يثمن حرص ماليزيا على المشاركة في تقديم المساعدات الإغاثية إلى أهالي غزة البيئة توقع اتفاقية تعاون لإنشاء وحدة غاز حيوي بقويسنا

فن وثقافة

مناقشة مجموعة «على حافة الأرض» لمصطفى الخطيب في بيت السناري

مصطفى الخطيب
مصطفى الخطيب

استضاف بيت السناري مناقشة مجموعة قصصية للمهندس مصطفى الخطيب بعنوان «على حافة الأرض» التي اشتملت على ١١قصة مختلفة.

أدار الندوة الأديب نشأت المصري في حضور لفيف من الأدباء والنقاد والشعراء منهم الناقد الأدبي د.صبري زمزم مدير تحرير الأهرام، ود. إبراهيم عوض أستاذ الأدب بكلية الآداب جامعة عين شمس، ود. وائل علي السيد أستاذ النقد الأدبي بكلية التربية جامعة عين شمس، ود. سلامة تعلب الناقد الأدبي والأديبة فايزة شرف الدين، والشاعر جمال الدين عبد العظيم، والمهندس هشام العطار، وأمل مجدي ابنة الشهيد مجدي بطل قصة «وجه الشهيد» الحقيقي.

وأشار د. إبراهيم عوض إلى لغة السرد وما بخا من شجن وعذوبة ورقة وبناء لغوي جميل، من حيث التركيبات اللغوية السلسة المتناغمة.

وأشارد. سلامة تعلب إلى استخدام الأديب لغة شاعرة بخا الاستعارات والكنايات، والإشارات الموحية، وإن بعدت عن التكثيف، وتنوع الإيقاع في المجموعة بين البطء والسرعة، صعودا وهبوطا.

ولفت د. صبري زمزم إلى تميز البناء في القصص بالعمق، مما يجعل القارئ يحتاج إلى قراءتها أكثر من مرة، وتتضح في بنائه للقصص لمسته الهندسية، ولمح إلى غلبة الحزن والشجن على معظم القصص حتى انعكس على عناوين القصص ومنها سيناريو للحزن، ووجه الشهيد والمنفى، وغاز مسيل للدموع، وسيطرة المرض والموت والفراق والهجر والقتل على معظم القصص، ولكن خرجت قصة كش ملك عن هذا الإطار الحزين إلى روح المرح والمغامرة التي كان بطلها طفلا مغامرا بلهب الشطرنج مع أحد أبطال اللعبة البارعين بل ويتفوق عليه ويكسب الرهان.